الأخوة

 

لذا فإن الأخوة في الله قرينة الإيمان لا تنفك عنه، ولا ينفك الإيمان عنها فإن وجدت أخوة من غير إيمـان، فاعلم يقيناً أنها التقـاء مصالح، وتبادل منافع، وإن رأيت إيمان بدون أخوة صادقة فاعلم يقيناً أنه إيمان ناقص يحتاج صاحبه إلى دواء وعلاج لمرض فيه، لذا جمع الله بين الإيمـان والأخوة في آية جامعة فقال سبحانه: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) [ الحجرات: 10 ].

فالمؤمنون جميعاً كأنهم روح واحدة حل في أجسام متعددة كأنهم أغصان متشابكة تنبثق كلها من دوحة واحدة، بالله عليكم أين هذه المعاني الآن؟!!

لذلك نبينا صلوات الله وسلامه عليه أراد أن يغرس هذه الأخوة فينا فقال

عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

( مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى). [ أخرجه البخاري ومسلم ]

عن أبي مُوسَى عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :

( إِنَّ الْمُؤْمِنَ لِلْمُؤْمِنِ كَالْبُنْيَانِ يَشُدُّ بَعْضُهُ بَعْضًا وَشَبَّكَ أَصَابِعَهُ). [ أخرجه البخاري ومسلم]

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

(لَا تَحَاسَدُوا وَلَا تَنَاجَشُوا – أن يزيد في ثمن سلعة ينادي عليها في السوق ولا رغبة له في شرائها، بل يقصد أن يضر غيره – وَلا تَبَاغَضُوا وَلَا تَدَابَرُوا وَلَا يَبِعْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَيْعِ بَعْضٍ وَكُونُوا عِبَادَ اللَّهِ إِخْوَانًا , الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ لا يَظْلِمُهُ وَلا يَخْذُلُهُ , ولا يَحْقِرُهُ , التَّقْوَى هَاهُنَا وَيُشِيرُ إِلَى صَدْرِهِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ بِحَسْبِ امْرِئٍ مِنَ الشَّرِّ أَنْ يَحْقِرَ أَخَاهُ الْمُسْلِمَ كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُهُ). [ أخرجه البخاري ، ومسلم واللفظ له]

أيها الإخوة في الله ..آية (إنما المؤمنون إخوة) آية تحتم علينا حقوق كثيرة، وتراحم وفير لذلك ختمها الله لعلكم ترحمون..

نشير إلى ثلاثة حقوق من تلك الحقوق الكثيرة:

أولاً: نبذ العنصرية:

وقف أبو سفيان زعيم قريش بباب عمر رضي الله عنه ساعات طويلة فلم يؤذن له في حين أن صهيباً الرومي وبلالاً الحبشي يدخلان ويخرجان دونما استئذان ، فحزَّ ذلك في نفس أبي سفيان ، وعاتب بذلك عمر رضي الله عنه حينما قابله، فما كان من عمر إلا أن قال لأبي سفيان :

(أنت كبلال وصهيب ؟)

جَبَلة بن الأيهم آخر ملوك بني غسان في الشام ، أسلم في عهد عمر رضي الله عنه ، وفي أثناء طوافه بالبيت ، داس بدوي طرف ثوبه فلطمه جَبلة لطمةً هشمت أنفه ، فاشتكى هذا البدوي الجريح إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، فاستدعى عمر جبلة ، وسأله:

أصحيح يا بن أيهم ؟ أصحيح ما ادعى هذا الجريح ؟

فقال جبلة: لست ممن ينكر أو يكتم شيئاً، أنا أدبت الفتى أدركت حقي بيدي.

فقال له عمر : أي حق يا بن أيهم ؟ .. عند غيري يقهر المستضعف العافي ويظلم ، نزوات الجاهلية ، ورياح العنجهية قد دفناها ، وأقمنا فوقها صرحاً جديداً ، وتساوى الناس أحراراً لدينا وعبيداً .

ثم قال : أرض الفتى ، لابد من إرضائه ، أو يُهشمن الآن أنفك وتنال ما فعلته كفك ..

فقال جبلة : كيف ذاك يا أمير المؤمنين ، وهو سوقة ، وأنا صاحب تاج .

فأعاد عمر على مسامعه : نزوات الجاهلية ورياح العنجهية دعك من هذا وجنبني اللجاجة ، أنتما ندان في ظل الرسالة .

قال تعالى :

بسم الله الرحمن الرحيم

﴿ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْراً مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْراً مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ )

ثانياً: الوقوف بجانب الضعيف :

حين اعتق سيدنا الصديق بلالاً رضي الله عنه ،غاظ ذلك أمية بن خلف سيده السابق ، فقال لسيدنا الصديق : خذه فو اللات والعزى لو أبيت إلا أن تشتريه بدرهم لبعتك (أي لبعتك إياه) فأجابه الصديق حفاظاً على مشاعر بلال أخيه الجديد : (والله لو أبيتم أنتم إلا مائة أوقية لدفعتها لكم).

ثالثا: تفريج الكرب:

فمن حق المسلم على المسلم إن استطاع أن يعينه في أمر من أمور الدنيا أن لا يبخل عليه، فأنت يا مسلم لئن مشيت في حاجة أخيك المسلم أفضل عند الله تعالـى من أن تعتكف في المسجد شهراً وثبت الله قدمك يوم تزل الأقدام.

وفي صحيح مسلم من حديث أبى هـريرة يقول المصطفي : (من نفّس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفّس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلماً ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه…) وماذا تنتظر من خير أكثر من أن الكريم سبحانه يكون في عونك؟

عن جرير بن عبد الله رضي الله عنه فيقول: جاء ناس من الأعراب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم عليهم الصوف فرأى سوء حالهم قد أصابتهم حاجة؛ فحَثَّ الناس على الصدقة؛ فأبطئوا عنه حتى رُئيَ ذلك في وجهه, قال: ثم إن رجلاً من الأنصار جاء بصُرَّةٍ من وَرِقٍ, ثم جاء آخر, ثم تتابعوا حتى عُرِفَ السرورُ في وجهه؛ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (مَنْ سَنَّ فِي الإِسْلامِ سُنَّةً حَسَنَةً؛ فَلَهُ أَجْرُهَا وَأَجْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا بَعْدَهُ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْءٌ, وَمَنْ سَنَّ فِي الإِسْلامِ سُنَّةً سَيِّئَةً؛ كَانَ عَلَيْهِ وِزْرُهَا وَوِزْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا مِنْ بَعْدِهِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أَوْزَارِهِمْ شَيْءٌ).

فالبدار بنصرة إخواننا المستضعفين في كل مكان..

طفل سوري خرج جثة هامدة على شاطئ البحر، وعوائل كاملة تفر من جحيم الحرب والقتل ومن بطش الجبابرة في سوريا، تبحث عن مغيث.. تبحث عن مستضيف.. تبحث عن مستقبل ومرحب بهم.

بحقٍ ما هو معنى أخوة الدين إن لم تكن هنا؟ ..

فلا تجد إلا البحر الذي تكلم بمشهد هذا الطفل أمام العالم بأسره.. حتى نطق الشاعر معبرا عن الموقف قائلا:

أتوك يا بحرُ والأهوالُ عاصفة   …   فارفقْ بهم إنهم قد أصبحوا غُرَبا..

رأوك أرحمَ من أبناءِ جِلدَتهم   …   واستأمنوك فلا تقطعْ بهم سببا..

يا بحرُ كنْ مركباً سهلاً فقد ركبوا   …   إليكَ من طُرُق الأهوالِ ما صَعُبا..

رأوك أرحمَ من أبناءِ جِلدَتهم   …   واستأمنوك فلا تقطعْ بهم سببا..

رأوكَ أرحمَ منا بعد أن وجدوا   …   منا التخاذل والتّسويفَ والكذبا..

حتى هديرُكَ والأمواجُ صاخبة   …   رأوه أرحم ممن جار واغتصبا..

يا بحرُ رفقاً بهم حتى يكون لهم   …   نصرٌ من الله يمحو الهمَّ والتعبا..

 

أحبتي .. ما يحدث هو بمرئاً من الله ومسمعٍ .. وصدق سبحانه إذ يقول: (ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلوا أخباركم).

دعوة.. لتحويل الألم إلى أمل.. والأمل إلى عمل..

فها هي الجمعيات الخيرية من: ندوة عالمية، ونماء، وهيئة إغاثة، وغيرها.. تنتظر من الجميع الأخوة الصادقة مع أخوانهم المنكوبين في سوريا وبورما وغيرها..

وليس هناك عذر لأحد فالجهات الخيرية في البلاد متوافرة ولله الحمد، ومصرح لها بالعمل، ومراقبة مالية، بقي دورنا نحن ..

هل يصعب على كل فرد أن يذهب لأحد هذه الجهات المنتشرة فروعها في كل الأحياء ليكفل يتيما في سوريا أو بورما أو أسرة أو يدعم بشيء مستمر؟

ابتلاهم الله بذلك الحال الصعب.. وابتلانا الله بهم.. فلنرى الله من أنفسنا خيرا.

(أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ * الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِم بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ) .

الأُخُوَّةُ الصادقةُ المبنيَّة على المحبَّة في الله، وعلى تقوى الله، هي التي تبقى في الدُّنيا والآخرةِ، فكلُّ صديقٍ عدوٌّ يوم القيامة لصديقهِ؛ إلاّ المتقين. قال تعالى: {الأَخِلاَّء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلاَّ الْمُتَّقِينَ}.

 

محبكم / خالد حسن عبد الكافي

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الإحسان

نصرة المظلوم